بر سنابس.. ناصر الراشد يوصي بمنح الأبناء بداية تربوية إيجابية

0 5

في بر سنابس.. ناصر الراشد يوصي بمنح الأبناء بداية تربوية إيجابية..شاهد الصور

اللجنة الإعلامية تصوير جاسم الأبيض

أوصى الاختصاصي النفسي ناصر الراشد على ضرورة منح الأبناء بدايات تربوية إيجابية، توفر لهم فرص نمو؛ روحية، معرفية، نفسية، اجتماعية، بالتوقف عن تعريضهم منذ الطفولة للخبرات التربوية الضارة، وكذلك البُعد عن الدخول معهم في نقاشات غير متكافئة، تؤثر على نفسية الطفل مدى الحياة، منوهًا بأن ٧٥٪؜ من سمات الشخصية للإنسان تتشكل في الخمس سنوات من عمره.

ودعا إلى تحمل المسؤولية التربوية للأبناء، والعمل المشترك بين الوالدين لمعرفة الثقافة التربوية التي يحتاجها الفرد كمربي، بوضع أهداف واضحة تعزز تنمية المشاعر والسلوكيات بأسلوب تربوي إيجابي يستثمر نقاط القوة للأبناء، ويستطيعون بها الوعي بالمتغيرات النفسية، والتربوية، والاجتماعية التي يتعرضون لها خلال مراحلهم العمرية.

وانتقد غياب الأهداف التربوية الواضحة لتربية الأبناء، وانتظار ظهور السلوك غير المرغوب عند الأبناء ، وبعدها يسعى الوالدين لتغييره، والذي يكون نتيجة غياب المعرفة بالثقافة التربوية التي يحتاجها الوالدين كمربين، وتؤخر في تشخيص المشاكل بصورة صحيحة التي يعانون منها وتكون في أغلبها عدم امتثال الأولاد لأوامر الوالدين بسبب غياب التواصل الفعّال بينهم.

وحدد الغايات التي يسعى إليها الفرد من تربية الابناء، حيث تتفرع إلى ثلاث غايات، تبدأ بالأصالة الأخلاقية التي تنعكس في ضبط الانفعالات والقدرة على محبة الآخرين، مع وجود غاية تأسيس عائلة متماسكة وسعيدة يستمد منها الإنسان تجاربه الأخلاقية، وأخيرًا تقديم الفائدة للمجتمع من خلال المواهب والأمكانيات التي يتمتع بها الفرد، لافتًا أن الحب يشكل القوة الحقيقية التي تدفعنا نحو تحقيق هذه الغايات.

وطالب الوالدين بتقديم نموذج تربوي سوي جيد للأبناء الذي يمنح القيم والمهارات التي تجنبه الوقوع في فجوة معرفية فيما بينهما، وعدم تعريضه لأي من الأذى النفسي الذي ينعكس سلبًا ويتحول إلى خبرات سلبية مستقبلًا.

وأكد على أثر دور المرأة الجوهري في حياة الطفل ويكون لها دورًا حاسمًا في العملية التربوية وتكوين شخصيته ويأخذ منها القيم والمهارات بصورة مباشرة، ويستمر معه خلال مراحله العمرية، ويصل أثره في نفس الطفل بنسبة ٨٥٪؜، أما الرجل ١٥٪؜، مضيفًا بأن وراء كل رجل امرأة تحبه قد تكون؛ أم، زوجة، أخت.

جاء ذلك في محاضرة “كيف نربي أبناؤنا” التي قدمها ناصر الراشد، بمقر جمعية البر الخيرية بسنابس، ونظمت ضمن سلسلة المحاضرات من مركز سنا للإرشاد الأسري التابع لجمعية البر الخيرية بسنابس، يوم الثلاثاء ١٤ مايو ٢٠٢٤م، بحضور عدد من الأباء والأمهات والمهتمين بالتربية.

اترك تعليق