قصة نجاح.. المزارع علي الخويلدي من القطيف يسبق الجميع في إنتاج رطب الخلاص

0 13

تقرير : أحمد المسري

تفوق مزارع من محافظة القطيف ببلدة القديح على في إنتاج رطب الخلاص قبل موعده المعتاد.

وأرجع المزارع علي الخويلدي، أن الفضل يعود في ذلك إلى استثماره لطلع النخيل الشتوي، المعروف باسم ”العذق“، والذي يتم تنبيهه عادة بطلع الفحال، ليحصد ثمار ذلك إنتاج رطب الخلاص قبل أوانه.

وأوضح أنه أول من أنتج وباع رطب الخلاص في المنطقة الشرقية لهذا العام 1445 هـ، وأرجع ذلك إلى استثماره للطلع الذي بدأ في نهاية عام 2023، وتحديدًا في نوفمبر خلال موسم ”المرابعين“.

وأكد “الخويلدي” أن الخراف للرطب الخلاص وإنتاجه بدأ في يوم الأربعاء بتاريخ 6 ذو الحجة 1445.

استثمار عذوق المرابعين

ولفت الخويلدي إلى أن رطب الخلاص عادة ما يأتي بعد رطب الماجي أو المائي، ورطب البجيرات ”البشيرات“، ورطب الغرة، إلا أنه استطاع إنتاجه قبل كل ذلك بفضل استثمار عذوق المرابعين في فصل الشتاء 2023 والمحافظة عليها وتلقيحها قبل 7 أشهر.

وأوضح أن إنتاج الرطب قبل أوانه يتطلب المحافظة على العذوق التي تطلع بها النخلة في أيام الشتاء ”المرابعين“ خلال شهور نوفمبر وديسمبر ويناير، وذلك عبر تغطيتها بأكياس من الورق لحمايتها من الظروف البيئية والحشرات حتى تنمو ويكون الثمر انتقل إلى مرحلة ”الخلال“ ويكون ذلك في شهر فبراير شهر 2 انجليزي، وهذا يكون بداية الطلع الجديد في النخلة، ويكون هناك ما يقارب 3 أشهر وأنت تحافظ على الرطب الذي نجني ثماره اليوم.

الحفظ الجيد

وأشار إلى أنه اختار أفضل النبات في موسم الطلع وحفظه في الثلاجة أو مكان بارد بعد التجفيف لاستخدامه لاحقًا، مؤكدًا أن بعض النخيل لديه 12 عدق من فصل الشتاء من رطب الخلاص. وبسبب محافظتي على النبات طيلة أشهر الشتاء فيكون إنتاج ما يتواجد اليوم من ثمار عام 2023 م.

وأفاد الخويلدي بأنه أول من أنتج رطب الخلاص هذا العام في المنطقة الشرقية، حيث تم بيع الكيلو بسعر 200 ريال في بداية الأمر، ثم انخفض السعر تدريجيًا ليصل إلى 250 ريال للفلينة التي تزن 3 كيلو، ويتوقع أن ينخفض السعر أكثر مع زيادة المعروض في الأسواق حتى تصبح سعر الفلينة ذاتها بسعر 25 ريال ويستقر على ذلك تقريبا.

اترك تعليق